منتديات دلع المشاعر

منتديات دلع المشاعر (https://www.dll33.com/vb/index.php)
-   •₪• النفحات الرمضانية •₪• (https://www.dll33.com/vb/forumdisplay.php?f=177)
-   -   شكر النعم في رمضان (https://www.dll33.com/vb/showthread.php?t=504592)

أسكنتك عيوني 04-24-2022 02:32 PM

شكر النعم في رمضان
 






السلام عليكم ورحمة الله
اهلا باعضاء وزوار دلع المشاعر الكرام

شكر النِّعَم في رمضان

الحمد لله الذي أعظم على عباده المنة؛ بما دفع عنهم كيد الشيطان وفنه، وردَّ أمله وخيَّب ظنه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، جعل الصوم حصنًا حصينًا لأوليائه وجُنَّة، وفتح لهم به أبواب الجنة، وأشهد أن نبينا محمدًا عبد الله ورسوله، قائد الخلق، ومُمهد السنة، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، ذوي القلوب الزاكية والنفوس المطمئنة، وسلم تسليمًا كثيرًا.


أمَّا بعدُ:

فيا أيها الناس، اتقوا الله، واذكروا نعمة الله عليكم؛ إذ فسَّح في الآجال، ومدَّ في الأعمار، حتى أدركتم شهر الصيام والقيام، وغيرهما من خصال الإسلام، وأنتم ترفلون في أثواب الصحة والعافية، ونِعم الله الأخرى عليكم سابغة متنوعة متتالية، ومن أظهرها وأعظمها شأنًا الأمن الذي ضرب بأطنابه في كل ناحية، ورغد العيش، حتى إنها لتُجلَب لكم الأرزاق من كل جهات الدنيا مهما كانت بعيدة ونائية، فاجتمعت لكم نعم مغبون فيها كثيرٌ من الناس: الصحة في الأبدان، والأمن في الأوطان، ورغد العيش المتوفر في كل زمان ومكان وبأيسر الأثمان؛ ﴿ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [الأعراف: 69]، ﴿ وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ﴾ [النحل: 114].



اتقوا الله فإن الله يحب المتقين، واشكروه فإنه يَجزي ويزيد الشاكرين، ولا تكفروا النعم، ولا تتحجبوا على المنعم، فإن عقاب الله شديد: ﴿ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ ﴾ [هود: 102].



عباد الله، الشكر له أركان ثلاثة:

أولها: الاعتراف بنعمة المنعم سبحانه بالقلب.

الثاني: نسبتها إلى الله تعالى على وجه الاعتراف بفضله والثناء عليه.

الثالث: استعمالها في طاعته؛ أي: الاستعانة بها على طاعته وبذلها في مَحابه، والكفر بالنعمة يكون بجحودها والتهوين من شأنها، أو نسبتها إلى النفس والأسباب، أو استعمالها فيما يُغضب ربَّ الأرباب: ﴿ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ﴾ [إبراهيم: 7].



أيها المسلمون، لقد أنعم الله تعالى عليكم في شهر رمضان بأصناف كثيرة من النعم؛ منها: شرف زمانه، والعبادة إذا وقعت من العبد في الزمان الشريف الفاضل، يكون ثوابها أعظم وأكثر من ثوابها في غيره، ومن نعم الله عليكم مضاعفة العمل والثواب فيه، بحيث تحصلون على أجور كبيرة على أعمال يسيرة، ومن نعم الله تعالى عليكم في رمضان تنوُّع الأعمال الصالحة وتيسُّرها فيه، وإقبال جمهور عباد الله تعالى على العمل الصالح، وتنافسهم فيه؛ مما يُحفز ذوي الهِمم العليَّة، والطموحات الأُخرويَّة على المسارعة إلى الخيرات، واستباق جليل القربات، رغبة في السبق إلى الغرف العلية من الجنات، فإن في الجنة غُرفًا عالية، يُرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها، أعدها الله تعالى لمن أفشى السلام، وألانَ الكلام، وأطعم الطعام، وأدام الصيام، وصلَّى بالليل والناس نيام.



معشر المسلمين، ومن نعم الله الكبيرة عليكم في رمضان أن يسَّر الصيام، فجعله أيامًا معدودات، وخفَّفه عمن يشق عليه، فلم يفرضه على الصغير، ولم يُوجبه على المسافر والمريض، ولم يشق به على الكبير، فالصغير المميز يُؤمَر به قبل البلوغ؛ تربيةً على الطاعة، وتنشئةً على منهاج الجماعة، وتفاؤلاً بصالحه؛ لتَقَر عينا والديه به في الدنيا وعند قيام الساعة، والمسافر والمريض لهما أن يُفطرا إذا شقَّ عليهما الصيام، ويَقضيا عدد ما أفطرا أيامًا أُخرَ، والمريض الذي لا يُرجى برؤه يُفطر ويطعم عن كل يوم مسكينًا، ولا قضاء عليه، وأما الكبير الذي يشق عليه الصيام لضَعفه وكِبَره، فإن كان عاقلًا فيطعم عنه عن كل يوم مسكينًا، ولا قضاء عليه، وإن كان قد هرم وخرف، فلا إطعام عليه ولا كفارة، وصدق الله العظيم إذ يقول: ﴿ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [البقرة: 184، 185].



معشر المسلمين، ومن نعم الله على العباد أن ذكَّرهم اللهُ تعالى الصلةَ الوثيقة بين الصيام وتلاوة القرآن في جوف الليل وفي كل آنٍ، فكما أن الصيام زينة العمل عند عرضه على الله عز وجل، فإن تلاوة القرآن حلية الصيام وأُنس القائم، فإنه الدليل على كل بر، والمنبه والنذير عن كل شر، وفضله على سائر الكلام كفضل الله على خلقه، أنزله الله تعالى على عباده؛ لينالوا من بركته، ويهتدوا بهداه، ويتلوه حق تلاوته، ويسألوا به الله، وليتذكروا به ويتعظوا بمواعظه، ويستضيؤوا بضيائه، كيف لا وهو حبل الله المتين، ونوره المبين، وصراطه المستقيم؟!



من ابتغى الهدى من غيره أضله الله، ومن تركه من جبار قصَمه الله، ومن جعله إمامًا كان شفيعًا له يوم القيامة، وقائدًا له إلى الجنة، ورفعه الله درجات بحسب ما قرأه وعقله من الآيات، والماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه له أجران.



أمة الإسلام، اتقوا الله، واشكروا نعمة الله، واستعملوها في طاعة الله، واعرفوا قدر رمضان، وزِنوا أنفسكم بالقرآن، وتحلَّوْا بالجود والإحسان، وكفُّوا عن المحرمات، وتوبوا إلى الله من السيئات، واستعدوا للموت فإنه لا بد آت، ومن لزم عملًا مات عليه، ومن مات على شيء بُعِث عليه: ﴿ قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [الجمعة: 8].



بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الهدي والذكر الحكيم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم، ولسائر المسلمين والمسلمات من كل ذنب، فاستغفروه يغفر لكم، إنه هو الغفور الرحيم.







نبض الحنين 04-24-2022 03:06 PM

رد: شكر النعم في رمضان
 
جزاكم الله خيراً ونفع بكم
واثابكم الفردوس الاعلى من الجنه
وجعل كل ما تقدمونه في موازين حسناتكم
لكم مني ارق المنى
وخالص التقدير والاحترام

الآلماسيه الحنونه 04-24-2022 03:31 PM

رد: شكر النعم في رمضان
 
بكل ماهو جديد لك مني أرق وأجمل التحايا
على هذا التألق والأبداع
والذي هو حليفك دوما أن شاء الله

الجواهر الغاليه 04-24-2022 03:36 PM

رد: شكر النعم في رمضان
 
سلمت يمينك
عافك ربي
على الطرح الرائع
لقلبك زهور الياسمين

فخامة أنثى 04-24-2022 04:47 PM

رد: شكر النعم في رمضان
 
يعطيك العافية انتقاء موفق
بانتظار تألُق آخر بكل شوق
ودي وشذى وردي

مترفه بك 04-24-2022 04:50 PM

رد: شكر النعم في رمضان
 
جزاك الله خيرا
والله يعطيك العاافية يارب

رشة عطر 04-24-2022 06:02 PM

رد: شكر النعم في رمضان
 
مشكور على الموضوع الرائع
اتمنى لك المزيد من التالق والتميز
في سماء منتدانا الغالي
تقبل اجمل وارق التحيات

نبضه آنيقه 04-24-2022 06:05 PM

رد: شكر النعم في رمضان
 
بكل ماهو جديد لك مني أرق وأجمل التحايا
على هذا التألق والأبداع
والذي هو حليفك دوما أن شاء الله

أنثى استثنائيه 04-24-2022 06:15 PM

رد: شكر النعم في رمضان
 
يسلمو
على الطرح الرائع
دائما تتحفنا بالجديد
ننتظر جديدك دائما
لك شكري

سالي 04-24-2022 06:26 PM

رد: شكر النعم في رمضان
 
موضوع مفيد
جزيل الشكر لك ولمجهودك الراقي
يعطيك الف عافية يارب
سلمت لإنتقاءك الجميل
مانحرم من عطاءك المميز
تقديري


الساعة الآن 10:51 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas