ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 

 

 

 

 

 

{ إعلانات دلع المشاعر ) ~
 
 
   
{ مركز تحميل الصور الملفات  )
   
..{ ::: فغاليات دلع المشاعر :::..}~
 
 



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-15-2022, 07:52 AM   #1




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 1437
 التسِجيلٌ » Feb 2014
 أخر زيارة » 07-01-2022 (03:01 PM)
مشَارَڪاتْي » 5,422,820
 التقييم » 6068265
 مُڪإني » جنوبيه الهوى ♡
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
القسم المفضل »
 الحاله الاجتماعيه » ♡..♥️..♡
 نُقآطِيْ » كبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : لا استخدمه نوع الكاميرا: استخدم كاميرا الجوال

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   snickers
¬» مشروبى » مشروبك   pepsi
¬» قــنـــاتى » قناتك mbc
¬» اشـــجــع »  اشجع naser
¬» جـوالى »  جوالى samsung
¬» سيارتى »  سيارتى TOYOTA
¬»   »
مزاجي:
SMS ~
لا تحاول ان تُثبت لأحد انك شخص جيد♡
اتركة يعاشر اشخاص آخرين♥
سيعرف بعدها انك كنت الافضل♡
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
وسام كرسي الاعتراف+500 مشاركه

المركز الثاني فعاليه العيد العماني

المركز الثاني اليوم الوطني 89

عيد الاضحى المبارك

لوني المفضل : Darkred

كبرياء انثى متواجد حالياً

افتراضي التوبة ( حكمها وفضلها وشروطها )



التوبة

( حكمها وفضلها وشروطها )

الخطبة الأولى

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يُضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله، وأصحابه ومن سار على دربه إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيراً.

أما بعد:
فاتقوا الله يا عباد الله، فقد أمركم بذلك فقال: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ [1].


واعلموا: أن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد - صلى الله عليه وسلم -، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكلَّ بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

عباد الله:
إن التوبة قد أوجبها الله تعالى على جميع المؤمنين من كل ذنب فقال سبحانه: ﴿ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾[2].

فلا سبيل إلى الفلاح إلا بالتوبة والرجوع مما يكرهه الله: ظاهراً وباطناً إلى ما يحبه: ظاهراً وباطناً، ودلت هذه الآية على أن كل مؤمن محتاج إلى توبة؛ لأن الله خاطب المؤمنين جميعاً. وقال سبحانه: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ يَوْمَ لا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾[3]. والمراد بها: التوبة العامة الشاملة للذنوب كلها التي عقدها العبد لله لا يريد بتوبته إلا وجه الله والتقرب منه، ويستمر على توبته في جميع أحواله. ورحمة الله واسعة على عباده المسرفين بالذنوب والمتجاوزين لحدوده، فقد رغَّبهم في التوبة فقال تعالى: ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ * وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ * أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى عَلَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ * أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ * بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ[4].

وقد عاتب الله المؤمنين على عدم المسارعة في الخشوع له والإنابة، ورغَّبهم وحثَّهم على خشوع القلوب لله تعالى وحذرهم من صفات أهل الكتاب وأهل القسوة والغفلة، فقال تعالى: ﴿ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ ۖ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ ﴾[5]. وقد أمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالتوبة، فقال: "يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوبُ في اليوم إليه مائة مرة". وفي رواية: "إنه ليُغان على قلبي وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة"[6]. والمراد ما يتغشَّى القلب من الغفلات والفترات عن الذكر الذي كان شأنه الدوام عليه، فإذا فتر عنه أو غفل عدّ ذلك ذنباً واستغفر منه[7]. ولفظ الإمام أحمد: "يا أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه؛ فإني أتوب إلى الله وأستغفره في كل يوم مائة مرة"[8].

وقال عليه الصلاة والسلام: "والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة"[9]. وظاهره أنه يطلب المغفرة ويعزم على التوبة[10].

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "إنا كنا لنعدُّ لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - في المجلس الواحد مائة مرة "رب اغفر لي وتب عليَّ إنك أنت التواب الرحيم". وفي رواية: "رب اغفر لي وتب عليَّ إنك أنت التواب الغفور"[11].

ومن رحمة الله تعالى بعبده وإحسانه وجوده وكرمه أنه يفرح بتوبة عبده حين يتوب إليه فرحاً يليق بجلاله وعظمته؛ فعن أنس عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "لله أشدُّ فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرضٍ فلاةٍ فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابُه فأيس منها، فأتى شجرةً فاضطجع في ظلها قد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك أخطأمن شدة الفرح"[12].

ومن كرمه على عباده: أنه يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها[13].

ومن رحمته سبحانه بعباده أنه: "لما خلق الخلق كتب في كتابٍ فهو عنده فوق العرش: إن رحمتي تغلِبُ غضبي"[14]. وخلق الله تعالى مائة رحمة فأمسك عنده تسعة وتسعين ليوم القيامة، وأنزل في الأرض رحمة واحدةً فبها تتراحم الخلائق حتى ترفع الدابةُ حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه"[15]. وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: قُدِمَ علي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بسبيْ فإذا امرأة من السبي تبتغي [أي تطلب وتسعى] إذا وجدت صبياً في السبي أخذته فألصقته ببطنها وأرضعته، فقال لنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار؟" قلنا: لا والله وهي تقدر على أن لا تطرحه، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "لله أرحمُ بعباده من هذه بولدها"[16]. ولكن لو يعلم المؤمن ما عند الله من العقوبة ما طمع في جنته أحد، ولو يعلم الكافر ما عند الله من الرحمة ما قَنِط من جنته أحد[17].

والله تعالى يغفر الذنوب وإن عظمت بالتوبة الصادقة التي اشتملت على الندم على ما فعل المذنب، والعزيمة على أن لا يعود إليها، والإقلاع عنها، ورد الحقوق إلى أهلها، قال الله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴾ [18].

عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن ناساً من أهل الشرك قتلوا وأكثروا، وزنوا وأكثروا، فأتوا محمداً - صلى الله عليه وسلم - فقالوا: إن الذي تقول وتدعو إليه لحسن، لو تخبرنا أن لما عملنا كفَّارة، فنزل: ﴿ وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ ﴾ ونزل: ﴿ ‏‏قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ﴾ [19].

وقال سبحانه: ﴿ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى ﴾[20].

وقال تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ ﴾ [21].

وقال: ﴿ أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ﴾[22].

وقال سبحانه: ﴿ وَمَن يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُوراً رَّحِيماً ﴾[23].

وقال جل وعلا: ﴿ أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [24].

وقال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ * أُوْلَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ﴾ [25].

وقد جاءت امرأة حبلى من الزنى إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالت: يا رسول الله أصبت حدّاً فأقمه عليَّ، فدعا النبي - صلى الله عليه وسلم - وليها فقال: أحسن إليها فإذا وضعت فأتني بها، ففعل ثم أمر بها فرُجِمت ثم صلَّى عليها فقال عمر رضي الله عنه: تصلي عليها يا نبي الله وقد زنت؟ قال: "لقد تابت توبةً لو قسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم، وهل وجدْتَ توبةً أفضل من أن جادت بنفسها لله تعالى"[26].

وقَتَل رجل مائة نفسٍ ثم تاب فتاب الله تعالى عليه[27].

ولكن عند الغرغرة أو عند طلوع الشمس من مغربها لا تقبل التوبة؛ لقول الله تعالى: ﴿ إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا * وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا*[28]. وثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: "إن الله عز وجل يقبل توبة العبد ما لم يغرغر"[29]. وقال تعالى: ﴿ هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ ﴾ [30]. وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه"[31]. ذُكر أن رجلاً أطاع الله عشرين سنة ثم عصى الله عشرين سنة، وفي وقت من الأوقات نظر في المرآة فرأى الشيب قد اشتعل في رأسه فحزن على تفريطه، فسمع منادياً ينادي: يا هذا أطعتنا فقربناك، وعصيتنا فأمهلناك، وإن رجعت إلينا قبلناك[32].

ولا شك أن المكفِّرات للذنوب كثيرة هي: التوبة الصادقة والاستغفار، والمصائب، والحسنات، وعذاب القبر، نعوذ بالله من عذاب القبر، واستغفار المؤمنين للإنسان المسلم في حياته وبعد مماته، وما يُهدى إليه بعد الموت، وأهوال يوم القيامة، وتهذيب المؤمنين على القنطرة بعد مجاوزة الصراط، وشفاعة الشافعين، وعفو أرحم الراحمين من غير شفاعة.

عباد الله:
توبوا إلى الله واستغفروه قبل أن يهجِمَ عليكم هاذم اللذات، وقبل أن يقول المجرم: ﴿ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ ﴾[33]، قبل أن لا ينفع الندم، قبل أن تقول نفس: يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله، وإن كنت لمن الخاسرين. أو تقول: لو أن الله هداني لكنت من المتقين، أو تقول حين ترى العذاب: لو أن لي كرة فأكون من المحسنين.

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المؤمنين فاستغفروه وتوبوا إليه؛ إنه هو الغفور التواب الرحيم.
الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، الإله الحق المبين، والعاقبة للمتقين التائبين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله التواب الغفور الرحيم، ﴿ غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ ﴾[34]. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وخليله وأمينه على وحيه، وخيرته من خلقه، صلى الله عليه وعلى آله، وأصحابه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد:
فيا عباد الله اتقوا الله وتوبوا إليه، فقد قال تعالى: ﴿ نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الأَلِيمُ ﴾ [35]. وقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "قال الله تعالى: يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عَنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أُبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بِقُراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشركُ بي شيئاً لأتيتك بقُرابها مغفرة"[36].

والتوبة تهدم ما كان قبلها من الذنوب إذا كملت شروطها: من الندم، والإقلاع عن الذنب، والعزيمة على عدم العودة، ورد المظالم لأهلها، وكانت التوبة قبل طلوع الشمس من مغربها، وقبل الغرغرة، وفي الحديث: "التائب من الذنب كمن لا ذنب له"[37].

هذا وصلوا على خير خلق الله نبينا محمد بن عبدالله - صلى الله عليه وسلم -، ورضي عن أصحابه: أبي بكر، وعمر، وعثمان، وعلي وعن سائر أصحاب نبينا أجمعين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، وانصر عبادك الموحدين، اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات، واغفر لأمواتنا وأموات المؤمنين برحمتك يا أرحم الراحمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

عباد الله:
اذكروا الله يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم، ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.

[1] سورة آل عمران، الآية: 102.

[2] سورة النور، الآية: 31.

[3] سورة التحريم، الآية: 8.

[4] سورة الزمر، الآيات: 53 - 59.

[5] سورة الحديد، الآية: 16.

[6] مسلم برقم (2702).

[7] شرح النووي على مسلم (17/22)، فتح الباري (11/101).

[8] أحمد (4/260) وصححه الألباني في الصحيحة (3/435).

[9] البخاري برقم (6307).

[10] فتح الباري لابن حجر (11/101).

[11] أبو داود برقم (1516) والترمذي برقم (2434) وصححه الألباني في الصحية (556).

[12] البخاري برقم (6309)، ومسلم برقم (2747).

[13] مسلم برقم (2759).

[14] مسلم برقم (2751).

[15] مسلم برقم (2752).

[16] البخاري (5999)، ومسلم برقم (2754).

[17] مسلم برقم (2755).

[18] سورة الفرقان: الآيات: 68 - 70.

[19] البخاري برقم (4810) وغيره.

[20] سورة طه، الآية: 82.

[21] سورة الشورى، الآية: 25.

[22] سورة التوبة، الآية: 104.

[23] سورة النساء، الآية: 110.

[24] سورة المائدة، الآية: 74.

[25] سورة آل عمران، الآيتان: 135، 136.

[26] مسلم برقم (1696)

[27] مسلم برقم (2766).

[28] سورة النساء، الآيتان: 17، 18.

[29] الترمذي برقم (3531)، وابن ماجه برقم (4253) وحسنه الألباني في صحيح الترمذي (3/454).

[30] سورة الأنعام، الآية: 158.

[31] مسلم برقم (2703).

[32] سمعته من عبدالله بن حميد رحمه الله وعزاه إلى فتح الباري لابن حجر.

[33] سورة المؤمنون، الآيتان: 99، 100.

[34] سورة غافر، الآية: 3.

[35] سورة الحجر، الآيتان: 49، 50.

[36] الترمذي برقم (3540)، وصححه الألباني في صحيح الترمذي (3/455).

[37] ابن ماجه، برقم (2450)، وحسنه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه (2/418).






رد مع اقتباس
قديم 05-15-2022, 09:33 AM   #2




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 1473
 التسِجيلٌ » Apr 2014
 أخر زيارة » 07-01-2022 (07:12 PM)
مشَارَڪاتْي » 308,105
 التقييم » 67494
 مُڪإني » saudi arabia
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
 العمر » 32
القسم المفضل » الجوالات
 الحاله الاجتماعيه » متزوجة
 نُقآطِيْ » أنثى استثنائيه has a reputation beyond reputeأنثى استثنائيه has a reputation beyond reputeأنثى استثنائيه has a reputation beyond reputeأنثى استثنائيه has a reputation beyond reputeأنثى استثنائيه has a reputation beyond reputeأنثى استثنائيه has a reputation beyond reputeأنثى استثنائيه has a reputation beyond reputeأنثى استثنائيه has a reputation beyond reputeأنثى استثنائيه has a reputation beyond reputeأنثى استثنائيه has a reputation beyond reputeأنثى استثنائيه has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop CS3 نوع الكاميرا: Panasonic

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   baunty
¬» مشروبى » مشروبك   cola
¬» قــنـــاتى » قناتك dubi
¬» اشـــجــع »  اشجع shabab
¬» جـوالى »  جوالى lenovo
¬» سيارتى »  سيارتى NISSAN
¬»   »
مزاجي:
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
شكر وتقدير

النشاط والتفاعل

مديره المنتدى

فعالية كشته بريه

لوني المفضل : Aqua

أنثى استثنائيه متواجد حالياً

افتراضي رد: التوبة ( حكمها وفضلها وشروطها )



شكرا لك من القلب على هذا العطاء
بانتظار جديدك العذب والمميز
خالص ودي ووردي




رد مع اقتباس
قديم 05-15-2022, 11:02 AM   #3




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 1478
 التسِجيلٌ » Apr 2014
 أخر زيارة » 07-01-2022 (06:28 PM)
مشَارَڪاتْي » 239,097
 التقييم » 58730
 مُڪإني » saudi arabia
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
 العمر » 34
القسم المفضل » قسم الامومة والطفولة
 الحاله الاجتماعيه » متزوجة
 نُقآطِيْ » رشة عطر has a reputation beyond reputeرشة عطر has a reputation beyond reputeرشة عطر has a reputation beyond reputeرشة عطر has a reputation beyond reputeرشة عطر has a reputation beyond reputeرشة عطر has a reputation beyond reputeرشة عطر has a reputation beyond reputeرشة عطر has a reputation beyond reputeرشة عطر has a reputation beyond reputeرشة عطر has a reputation beyond reputeرشة عطر has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 8 CS نوع الكاميرا: Nikon

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   mars
¬» مشروبى » مشروبك   bison
¬» قــنـــاتى » قناتك action
¬» اشـــجــع »  اشجع ahli
¬» جـوالى »  جوالى htc
¬» سيارتى »  سيارتى GMC
¬»   »
مزاجي:
SMS ~
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
مراقبه مميزه

فعالية كشته بريه

وسام الشكر اليوم الوطني 89

عيد الاضحى المبارك

لوني المفضل : Crimson

رشة عطر متواجد حالياً

افتراضي رد: التوبة ( حكمها وفضلها وشروطها )



جزآك ربي آلجنة ونعيمهآ
وحرم أنآملك على آلنآر
الله يجزيك الخير




رد مع اقتباس
قديم 05-15-2022, 11:08 AM   #4




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 1479
 التسِجيلٌ » Apr 2014
 أخر زيارة » 07-01-2022 (06:28 PM)
مشَارَڪاتْي » 239,504
 التقييم » 34620
 مُڪإني » الرياض
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
 العمر » 42
القسم المفضل » التواصل الاجتماعى
 الحاله الاجتماعيه » متزوجة
 نُقآطِيْ » ريما has a reputation beyond reputeريما has a reputation beyond reputeريما has a reputation beyond reputeريما has a reputation beyond reputeريما has a reputation beyond reputeريما has a reputation beyond reputeريما has a reputation beyond reputeريما has a reputation beyond reputeريما has a reputation beyond reputeريما has a reputation beyond reputeريما has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop CS3 نوع الكاميرا: Canon

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   snickers
¬» مشروبى » مشروبك   pepsi
¬» قــنـــاتى » قناتك fnoun
¬» اشـــجــع »  اشجع naser
¬» جـوالى »  جوالى nokia
¬» سيارتى »  سيارتى MAZDA
¬»   »
مزاجي:
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
مراقبه مميزه

فعالية كشته بريه

وسام كرسي الاعتراف+500 مشاركه

وسام الشكر اليوم الوطني 89

لوني المفضل : Blueviolet

ريما متواجد حالياً

افتراضي رد: التوبة ( حكمها وفضلها وشروطها )



يسعدك ربي على الطرح الجميل
سلمت يمينك
يعطيك الف الف عافيه
بانتظار جديدك




رد مع اقتباس
قديم 05-15-2022, 11:22 AM   #5




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 1476
 التسِجيلٌ » Apr 2014
 أخر زيارة » 07-01-2022 (12:49 PM)
مشَارَڪاتْي » 250,892
 التقييم » 85134
 مُڪإني » saudi arabia
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
 العمر » 42
القسم المفضل » السياحة والسفر
 الحاله الاجتماعيه » متزوجة
 نُقآطِيْ » سالي has a reputation beyond reputeسالي has a reputation beyond reputeسالي has a reputation beyond reputeسالي has a reputation beyond reputeسالي has a reputation beyond reputeسالي has a reputation beyond reputeسالي has a reputation beyond reputeسالي has a reputation beyond reputeسالي has a reputation beyond reputeسالي has a reputation beyond reputeسالي has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 7,0 نوع الكاميرا: Canon

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   twix
¬» مشروبى » مشروبك   Code-Red
¬» قــنـــاتى » قناتك abudhabi
¬» اشـــجــع »  اشجع ahli
¬» جـوالى »  جوالى
¬» سيارتى »  سيارتى
¬»   »
مزاجي:
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
شكر وتقدير

الحضور الدائم

فعالية كشته بريه

وسام كرسي الاعتراف+500 مشاركه

لوني المفضل : Burlywood

سالي متواجد حالياً

افتراضي رد: التوبة ( حكمها وفضلها وشروطها )



ما الإبداع إلا لمنتدى الإبداع
ألف شكر على هالموضوع الرائع
تسلم هالانامل
مشكور عالموضوع الحلوو يا ذووق




رد مع اقتباس
قديم 05-15-2022, 02:23 PM   #6




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 2901
 التسِجيلٌ » Aug 2015
 أخر زيارة » 07-01-2022 (07:09 PM)
مشَارَڪاتْي » 86,747
 التقييم » 21652
 مُڪإني » الدمام
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
القسم المفضل » قسم الايفون
 الحاله الاجتماعيه » آحب السفر لاماكن هادئة
 نُقآطِيْ » الجواهر الغاليه has a reputation beyond reputeالجواهر الغاليه has a reputation beyond reputeالجواهر الغاليه has a reputation beyond reputeالجواهر الغاليه has a reputation beyond reputeالجواهر الغاليه has a reputation beyond reputeالجواهر الغاليه has a reputation beyond reputeالجواهر الغاليه has a reputation beyond reputeالجواهر الغاليه has a reputation beyond reputeالجواهر الغاليه has a reputation beyond reputeالجواهر الغاليه has a reputation beyond reputeالجواهر الغاليه has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop CS3 نوع الكاميرا: Canon

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   mars
¬» مشروبى » مشروبك   al-rabie
¬» قــنـــاتى » قناتك carton
¬» اشـــجــع »  اشجع shabab
¬» جـوالى »  جوالى htc
¬» سيارتى »  سيارتى MERCEDES
¬»   »
مزاجي:
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
فعالية كشته بريه

وسام الشكر اليوم الوطني 89

المركز الثالث لمسابقه مالون الفستان

المسابقة الرياضيه الرمضانيه عضو مشارك

لوني المفضل : Blanchedalmond

الجواهر الغاليه متواجد حالياً

افتراضي رد: التوبة ( حكمها وفضلها وشروطها )



موضوع في قمة الخيال طرحت واطلقت رصاص من الابداع
دمت ودام عطائك




رد مع اقتباس
قديم 05-15-2022, 03:01 PM   #7




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 2903
 التسِجيلٌ » Aug 2015
 أخر زيارة » 07-01-2022 (05:33 PM)
مشَارَڪاتْي » 85,591
 التقييم » 17498
 مُڪإني » جده
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
 العمر » 31
القسم المفضل » اقسام حواء
 الحاله الاجتماعيه » متزوجة
 نُقآطِيْ » طيف الغرام has a reputation beyond reputeطيف الغرام has a reputation beyond reputeطيف الغرام has a reputation beyond reputeطيف الغرام has a reputation beyond reputeطيف الغرام has a reputation beyond reputeطيف الغرام has a reputation beyond reputeطيف الغرام has a reputation beyond reputeطيف الغرام has a reputation beyond reputeطيف الغرام has a reputation beyond reputeطيف الغرام has a reputation beyond reputeطيف الغرام has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop CS4 نوع الكاميرا: Canon

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   flake
¬» مشروبى » مشروبك   pepsi
¬» قــنـــاتى » قناتك fox
¬» اشـــجــع »  اشجع naser
¬» جـوالى »  جوالى lenovo
¬» سيارتى »  سيارتى LEXUS
¬»   »
مزاجي:
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
فعالية كشته بريه

وسام الشكر اليوم الوطني 89

شكر  المشاركين في مسابقه مالون الفستان

المسابقة الرياضيه الرمضانيه عضو مشارك

لوني المفضل : Antiquewhite

طيف الغرام متواجد حالياً

افتراضي رد: التوبة ( حكمها وفضلها وشروطها )



يعطيك العافية انتقاء موفق
بانتظار تألُق آخر بكل شوق
ودي وشذى وردي




رد مع اقتباس
قديم 05-15-2022, 03:18 PM   #8




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 2897
 التسِجيلٌ » Aug 2015
 أخر زيارة » 07-01-2022 (05:22 PM)
مشَارَڪاتْي » 86,306
 التقييم » 27439
 مُڪإني » الرياض
دولتي » دولتي Saudi Arabia
القسم المفضل » دلع جوالك
 الحاله الاجتماعيه » مخطوبة
 نُقآطِيْ » ليان الرياض has a reputation beyond reputeليان الرياض has a reputation beyond reputeليان الرياض has a reputation beyond reputeليان الرياض has a reputation beyond reputeليان الرياض has a reputation beyond reputeليان الرياض has a reputation beyond reputeليان الرياض has a reputation beyond reputeليان الرياض has a reputation beyond reputeليان الرياض has a reputation beyond reputeليان الرياض has a reputation beyond reputeليان الرياض has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop CS3 نوع الكاميرا: Nikon

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   baunty
¬» مشروبى » مشروبك   pepsi
¬» قــنـــاتى » قناتك fox
¬» اشـــجــع »  اشجع naser
¬» جـوالى »  جوالى LG
¬» سيارتى »  سيارتى HONDA
¬»   »
مزاجي:
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
فعالية كشته بريه

شكر  المشاركين في مسابقه مالون الفستان

المسابقة الرياضيه الرمضانيه عضو مشارك

مسابقة صوره ومعجزه عضو مشارك

لوني المفضل : Cadetblue

ليان الرياض متواجد حالياً

افتراضي رد: التوبة ( حكمها وفضلها وشروطها )



يعطيك ربي الف عافيه
وتسلم دياتك ع الطرح الذوق
روعه وجنان
ارق التحايا




رد مع اقتباس
قديم 05-15-2022, 04:05 PM   #9




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 2895
 التسِجيلٌ » Aug 2015
 أخر زيارة » 07-01-2022 (06:06 PM)
مشَارَڪاتْي » 84,792
 التقييم » 1676
 مُڪإني » جده
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
القسم المفضل » قسم الايفون
 الحاله الاجتماعيه » متزوجة
 نُقآطِيْ » فخامة أنثى has a brilliant futureفخامة أنثى has a brilliant futureفخامة أنثى has a brilliant futureفخامة أنثى has a brilliant futureفخامة أنثى has a brilliant futureفخامة أنثى has a brilliant futureفخامة أنثى has a brilliant futureفخامة أنثى has a brilliant futureفخامة أنثى has a brilliant futureفخامة أنثى has a brilliant futureفخامة أنثى has a brilliant future

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 9 CS2 نوع الكاميرا: استخدم كاميرا الجوال

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   twix
¬» مشروبى » مشروبك   cola
¬» قــنـــاتى » قناتك NGA
¬» اشـــجــع »  اشجع ahli
¬» جـوالى »  جوالى lenovo
¬» سيارتى »  سيارتى GMC
¬»   »
مزاجي:
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
وسام الشكر اليوم الوطني 89

شكر  المشاركين في مسابقه مالون الفستان

المسابقة الرياضيه الرمضانيه المركز الثالث

مسابقة صوره ومعجزه عضو مشارك

لوني المفضل : Chartreuse

فخامة أنثى متواجد حالياً

افتراضي رد: التوبة ( حكمها وفضلها وشروطها )



تسلم الأيادي يارب على الطرح الجميل
بأنتظار جميل عطائك
خالص الاحترام والتقدير




رد مع اقتباس
قديم 05-15-2022, 04:46 PM   #10




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 2904
 التسِجيلٌ » Aug 2015
 أخر زيارة » 07-01-2022 (06:34 PM)
مشَارَڪاتْي » 84,953
 التقييم » 20431
 مُڪإني » الرياض
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
 العمر » 36
القسم المفضل » قسم عنايتى
 الحاله الاجتماعيه » متزوجة
 نُقآطِيْ » مترفه بك has a reputation beyond reputeمترفه بك has a reputation beyond reputeمترفه بك has a reputation beyond reputeمترفه بك has a reputation beyond reputeمترفه بك has a reputation beyond reputeمترفه بك has a reputation beyond reputeمترفه بك has a reputation beyond reputeمترفه بك has a reputation beyond reputeمترفه بك has a reputation beyond reputeمترفه بك has a reputation beyond reputeمترفه بك has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 8 CS نوع الكاميرا: Sony

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   mars
¬» مشروبى » مشروبك   7up
¬» قــنـــاتى » قناتك max
¬» اشـــجــع »  اشجع hilal
¬» جـوالى »  جوالى
¬» سيارتى »  سيارتى
¬»   »
مزاجي:
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
وسام الشكر اليوم الوطني 89

شكر  المشاركين في مسابقه مالون الفستان

المسابقة الرياضيه الرمضانيه عضو مشارك

مسابقة صوره ومعجزه عضو مشارك

لوني المفضل : Cadetblue

مترفه بك متواجد حالياً

افتراضي رد: التوبة ( حكمها وفضلها وشروطها )



يعطيك العافية
ولاعدمنا تميز اناملك الذهبية
دمت ودام بحر عطائك بما يطرح متميز
بنتظار القادم بشوق




رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
وشروطها, وفضلها, التوبة, حكمها

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هى اسماء كليات الطيران في السعودية وشروطها أسكنتك عيوني •₪• المرحله الجامعيه •₪• 19 02-05-2022 07:43 PM
فضائل كلمة التوحيد وشروطها كبرياء انثى •₪• نفحات إيمانية عامة •₪• 8 11-25-2021 06:48 PM
معنى لا إله إلا الله وشروطها كبرياء انثى •₪• نفحات إيمانية عامة •₪• 23 11-23-2021 09:40 PM
صفر حكمنا كبرياء انثى •₪• قصائد صوتيه والقصائد المرئيه والشيلات •₪• 36 08-12-2021 07:29 PM
أحكام العمرة وشروطها كبرياء انثى •₪• مناسك الحج والعمره •₪• 14 02-04-2021 10:05 PM


الساعة الآن 07:13 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas