آخـــلاق المسلــم .. مــلـف متــكامـل - منتديات دلع المشاعر
 

 

 

الإهداءات

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا

{~ فعاليات دلع المشاعر ~}
أهلا وسهلا بك و بإنضمامك لباقة زهورنا الفواحة آملين ان تسعد بيننا ونسعد بك اخاً جديداً كل التراحيب و التحايا لا تعبر عن مدى سرورنا بإنضمامك لنا ها هي ايادينا نمدها لك ترحيبا وحفاوه آملين أن تقضي بصحبتنا أسعد و أطيب الأوقات تقبل منا أعذب وارق تحايانا -- منتديات دلع مشاعر دلع المشاعر

 
العودة   منتديات دلع المشاعر > •][• منتديات الملتقى الاسلامي •][• > •₪• نفحات إيمانية عامة •₪•
 

آخـــلاق المسلــم .. مــلـف متــكامـل

الإسلام دين الأخلاق الحميدة، دعا إليها، وحرص على تربية نفوس المسلمين عليها. وقد مدح الله -تعالى- نبيه، فقال: {وإنك لعلى خلق عظيم}. .

12 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-13-2015, 05:58 PM   #1




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 1437
 التسِجيلٌ » Feb 2014
 أخر زيارة » 10-21-2017 (12:16 AM)
مشَارَڪاتْي » 1,234,712
 التقييم » 2109853
 مُڪإني » جنوبيه الهوى
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
القسم المفضل » الاسلامي
 الحاله الاجتماعيه » ....
 نُقآطِيْ » كبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 7,0 نوع الكاميرا: استخدم كاميرا الجوال

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   galaxy
¬» مشروبى » مشروبك   pepsi
¬» قــنـــاتى » قناتك mbc
¬» اشـــجــع »  اشجع naser
¬» جـوالى »  جوالى samsung
¬» سيارتى »  سيارتى GMC
¬»   »
مزاجي:
SMS ~
الأنثى كالزجاجة ♡

فإن الزجاجة لا تجرح ♥
إلا إذا كانت مكسورة

[ فلا تكسرها ] ♡
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
وسام فراشة المنتدى

التوصل

وسام المملكة

التعاون الاداري

لوني المفضل : Darkred

شكراً: 1,916
تم شكره 3,310 مرة في 2,601 مشاركة

كبرياء انثى متواجد حالياً

افتراضي آخـــلاق المسلــم .. مــلـف متــكامـل






آخـــلاق المسلــم .. مــلـف متــكامـل 0ce217dfd9.gif



الإسلام دين الأخلاق الحميدة،

دعا إليها، وحرص على تربية نفوس المسلمين عليها.

وقد مدح الله -تعالى- نبيه،

فقال: {وإنك لعلى خلق عظيم}.

[القلم: 4].


آخـــلاق المسلــم .. مــلـف متــكامـل 89.gif

وجعل الله -سبحانه- الأخلاق الفاضلة

سببًا للوصول إلى درجات الجنة العالية، يقول الله -تعالى-:

وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها

السموات والأرض أعدت للمتقين .

الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين

عن الناس والله يحب المحسنين}

[آل عمران: 133-134].

آخـــلاق المسلــم .. مــلـف متــكامـل 89.gif

وأمرنا الله بمحاسن الأخلاق،

فقال تعالى:

ادفع بالتي هي أحسن فإذا بالذي بينك وبينه

عداوة كأنه ولي حميم

[فصلت: 34].

آخـــلاق المسلــم .. مــلـف متــكامـل 89.gif

وحثنا النبي صلى الله عليه وسلم على التحلي بمكارم الأخلاق،

فقال: (اتق الله حيثما كنتَ، وأتبع السيئةَ الحسنةَ تَمْحُها،

وخالقِ الناسَ بخُلُق حَسَن)

[الترمذي].

آخـــلاق المسلــم .. مــلـف متــكامـل 89.gif

فعلى المسلم أن يتجمل بحسن الأخلاق،

وأن يكون قدوته في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم

الذي كان أحسن الناس خلقًا،

وكان خلقه القرآن، وبحسن الخلق يبلغ المسلم أعلى الدرجات،

وأرفع المنازل، ويكتسب محبة الله ورسوله والمؤمنين،

ويفوز برضا الله -سبحانه- وبدخول الجنة.

سوف أتناول مجموعة من الأخلاق الرفيعة

التي يجب على كل مسلم أن يتحلى بها،

وأن يجعلها صفة لازمة له على الدوام.



NoJJJghr hglsgJJl >> lJJgJt ljJJ;hlJg





رد مع اقتباس
قديم 05-13-2015, 06:04 PM   #2




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 1437
 التسِجيلٌ » Feb 2014
 أخر زيارة » 10-21-2017 (12:16 AM)
مشَارَڪاتْي » 1,234,712
 التقييم » 2109853
 مُڪإني » جنوبيه الهوى
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
القسم المفضل » الاسلامي
 الحاله الاجتماعيه » ....
 نُقآطِيْ » كبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 7,0 نوع الكاميرا: استخدم كاميرا الجوال

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   galaxy
¬» مشروبى » مشروبك   pepsi
¬» قــنـــاتى » قناتك mbc
¬» اشـــجــع »  اشجع naser
¬» جـوالى »  جوالى samsung
¬» سيارتى »  سيارتى GMC
¬»   »
مزاجي:
SMS ~
الأنثى كالزجاجة ♡

فإن الزجاجة لا تجرح ♥
إلا إذا كانت مكسورة

[ فلا تكسرها ] ♡
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
وسام فراشة المنتدى

التوصل

وسام المملكة

التعاون الاداري

لوني المفضل : Darkred

شكراً: 1,916
تم شكره 3,310 مرة في 2,601 مشاركة

كبرياء انثى متواجد حالياً

افتراضي رد: آخـــلاق المسلــم .. مــلـف متــكامـل





الرحـمــــــــــة




دخل رجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فوجده يقَبِّلُ حفيده
الحسن بن علي -رضي الله عنهما-،
فتعجب الرجل،
وقال:
والله يا رسول الله إن لي عشرة من الأبناء
ما قبَّلتُ أحدًا منهم أبدًا،
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(من لا يرْحم لا يرْحم)
[متفق عليه].


*يحكي لنا النبي صلى الله عليه وسلم
قصة رجل غفر الله له؛ لأنه سقى كلبًا عطشان،
فيقول صلى الله عليه وسلم:
(بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش
فوجد بئرًا فيها، فشرب، ثم خرج، فإذا كلب يلهث،
يأكل الثرى من العطش،
فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب من العطش
مثل الذي كان بلغ بي،
فنزل البئر فملأ خُفَّهُ (حذاءه) بالماء،
ثم أمسكه بفيه (بفمه)،
فسقى الكلب، فشَكَرَ اللهُ له، فَغَفَر له).
فقال الصحابة: يا رسول الله، وإن لنا في البهائم لأجرًا؟
قال: (في كل ذات كبد رطبة أجر
(يقصد أن في سقي كل كائن حي ثوابًا)
[البخاري].

*ما هي الرحمة؟


الرحمة هي الرقة والعطف والمغفرة.
والمسلم رحيم القلب،
يغيث الملهوف،
ويصنع المعروف،
ويعاون المحتاجين
، ويعطف على الفقراء والمحرومين،
ويمسح دموع اليتامى؛ فيحسن إليهم،
ويدخل السرور عليهم.

ويقول الشاعر:


ارحم بُنَي جمـيــع الخـلـق كُلَّـهُـمُ
وانْظُرْ إليهــم بعين اللُّطْفِ والشَّفَقَةْ

وَقِّــرْ كبيـرَهم وارحم صغيـرهــم
ثم ارْعَ في كل خَلْق حقَّ مَنْ خَلَـقَـهْ


رحمة الله:

يقول الله تعالى:
{كتب ربكم على نفسه الرحمة} [الأنعام: 54].
ويقول الله تعالى:
{فالله خير حافظ وهو أرحم الراحمين}
[يوسف: 64].
ونحن دائمًا نردد في أول أعمالنا:
(بسم الله الرحمن الرحيم).
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم:
(لما خلق الله الخلق كتب عنده فوق عرشه:
إن رحمتي سبقت غضبي)
[متفق عليه].

فرحمة الله -سبحانه- واسعة، ولا يعلم مداها إلا هو،
فهو القائل:
{ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون}
[الأعراف: 156].
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم:
(جعل الله الرحمة مائة جزءٍ، فأمسك تسعة وتسعين،
وأنزل في الأرض جزءًا واحدًا،
فمن ذلك الجزء تتراحم الخلائق؛
حتى ترفع الدابة حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه)
[متفق عليه].


رحمة النبي صلى الله عليه وسلم:


الرحمة والشفقة من أبرز أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم،
وقد وصفه الله في القرآن الكريم بذلك
، فقال تعالى:
{لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم
حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم}
[التوبة: 128].
وقال تعالى عن النبي صلى الله عليه وسلم:
{وما أرسلناك إلا رحمة للعاملين}
[الأنبياء: 107].
وقال تعالى:
{فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظًا غليظ القلب
لانفضوا من حولك}
[آل عمران: 159].


*وتحكي السيدة عائشة -رضي الله عنها-
عن رحمة النبي صلى الله عليه وسلم، فتقول:
ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم
بيده خادمًا له قط ولا امرأة)
[أحمد].


وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقَبِّلُ ابنه
إبراهيم عند وفاته
وعيناه تذرفان بالدموع؛
فيتعجب عبدالرحمن بن عوف ويقول:
وأنت يا رسول الله؟!
فيقول النبي صلى الله عليه وسلم:
(يابن عوف، إنها رحمة، إن العين تدمع،
والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا،
وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون)
[البخاري].


وكان صلى الله عليه وسلم يدخل في الصلاة،
وهو ينوي إطالتها،
فإذا سمع طفلاً يبكي سرعان ما يخففها إشفاقًا
ورحمة على الطفل وأمه.
قال صلى الله عليه وسلم:
(إني لأدخل في الصلاة، فأريد إطالتها، فأسمع بكاء الصبي؛
فأتجوَّز لما أعلم من شدة وَجْدِ (حزن) أمه من بكائه)
[متفق عليه].


رحمة البشر:

قال الرسول صلى الله عليه وسلم:
(ارحم من في الأرض، يرحَمْك من في السماء)
[الطبراني والحاكم]،


وقال صلى الله عليه وسلم:
(مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم؛
مثل الجسد؛ إذا اشتكى منه عضو،
تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)
[مسلم].

والمسلم رحيم في كل أموره؛
يعاون أخاه فيما عجز عنه؛
فيأخذ بيد الأعمى في الطرقات ليجنِّبه الخطر،
ويرحم الخادم؛ بأن يحسن إليه،
ويعامله معاملة كريمة، ويرحم والديه،
بطاعتهما وبرهما والإحسان إليهما والتخفيف عنهما.
والمسلم يرحم نفسه،
بأن يحميها مما يضرها في الدنيا والآخرة؛
فيبتعد عن المعاصي، ويتقرب إلى الله بالطاعات،
ولا يقسو على نفسه بتحميلها ما لا تطيق،
ويجتنب كل ما يضر الجسم من أمراض،
فلا يؤذي جسده بالتدخين أو المخدرات...
إلى غير ذلك. والمسلم يرحم الحيوان،
فرحمة المسلم تشمل جميع المخلوقات
بما في ذلك الحيوانات.



الغلظة والقسوة:

حذَّر النبي صلى الله عليه وسلم من الغلظة والقسوة،
وعدَّ الذي لا يرحم الآخرين شقيا،
فقال صلى الله عليه وسلم:
(لا تُنْزَعُ الرحمةُ إلا من شَقِي)
[أبو داود والترمذي]

وقال صلى الله عليه وسلم:
(لا يرحم اللهُ من لا يرحم الناس)
[متفق عليه].

وأخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم
أن امرأة دخلت النار من أجل قسوتها وغلظتها مع قطة،
فيقول صلى الله عليه وسلم:
(دخلت امرأة النار في هرة (قطة)
ربطتها، فلم تطعمها، ولم تدعْها تأكل من خشاش الأرض
(دوابها كالفئران والحشرات))
[متفق عليه].
فهذه المرأة قد انْتُزِعَت الرحمة من قلبها،
فصارت شقية بتعذيبها للقطة المسكينة التي لا حول لها ولا قوة.


أما المسلم فهو أبعد ما يكون عن القسوة،
وليس من أخلاقه أن يرى الجوعى ولا يطعمهم مع قدرته،
أو يرى الملهوف ولا يغيثه وهو قادر،
أو يرى اليتيم ولا يعطف عليه،
ولا يدخل السرور على نفسه؛
لأنه يعلم أن من يتصف بذلك شقي ومحروم.



أللهم أرحمني فوق الأرض وتحت الأرض
ويوم العرض عليك
وأدخلني الجنة ووالدي برحمتك وعفوك
ياأرحم الراحميــــــــــــــــن




رد مع اقتباس
قديم 05-13-2015, 06:58 PM   #3




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 1437
 التسِجيلٌ » Feb 2014
 أخر زيارة » 10-21-2017 (12:16 AM)
مشَارَڪاتْي » 1,234,712
 التقييم » 2109853
 مُڪإني » جنوبيه الهوى
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
القسم المفضل » الاسلامي
 الحاله الاجتماعيه » ....
 نُقآطِيْ » كبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 7,0 نوع الكاميرا: استخدم كاميرا الجوال

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   galaxy
¬» مشروبى » مشروبك   pepsi
¬» قــنـــاتى » قناتك mbc
¬» اشـــجــع »  اشجع naser
¬» جـوالى »  جوالى samsung
¬» سيارتى »  سيارتى GMC
¬»   »
مزاجي:
SMS ~
الأنثى كالزجاجة ♡

فإن الزجاجة لا تجرح ♥
إلا إذا كانت مكسورة

[ فلا تكسرها ] ♡
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
وسام فراشة المنتدى

التوصل

وسام المملكة

التعاون الاداري

لوني المفضل : Darkred

شكراً: 1,916
تم شكره 3,310 مرة في 2,601 مشاركة

كبرياء انثى متواجد حالياً

افتراضي رد: آخـــلاق المسلــم .. مــلـف متــكامـل



الأمـــــــــل






يُحكى أن قائدًا هُزِمَ في إحدى المعارك،


فسيطر اليأس عليه،


وذهب عنه الأمل،


فترك جنوده وذهب إلى مكان خال في الصحراء،


وجلس إلى جوار صخرة كبيرة.


وبينما هو على تلك الحال،


رأى نملة صغيرة تَجُرُّ حبة قمح،


وتحاول أن تصعد بها إلى منزلها في أعلى الصخرة،


ولما سارت بالحبة سقطت منها،


فعادت النملة إلى حمل الحبة مرة أخري. وفي كل مرة،


كانت تقع الحبة فتعود النملة لتلتقطها،


وتحاول أن تصعد بها...وهكذا.


فأخذ القائد يراقب النملة باهتمام شديد،


ويتابع محاولاتها في حمل الحبة مرات ومرات،


حتى نجحت أخيرًا في الصعود بالحبة إلى مسكنها،


فتعجب القائد المهزوم من هذا المنظر الغريب،


ثم نهض القائد من مكانه وقد ملأه الأمل والعزيمة


فجمع رجاله، وأعاد إليهم روح التفاؤل والإقدام،


وأخذ يجهزهم لخوض معركة جديدة..


وبالفعل انتصر القائد على أعدائه،


وكان سلاحه الأول هو الأمل وعدم اليأس،


الذي استمده وتعلمه من تلك النملة الصغيرة.






*حكى الرسول صلى الله عليه وسلم


لصحابته قصة رجل قتل تسعة وتسعين نَفْسًا،


وأراد أن يتوب إلى الله -تعالى-


فسأل أحد العباد الزهاد: هل تجوز لي التوبة؟


فأجابه ذلك العابد: لا.


فاغتاظ الرجل وقتله وأكمل به المائة،


وبعد أن قتله زادت حيرته وندمه،


فسأل عالـمًا صالحًا: هل لي من توبة؟


فقال له: نعم تجوز لك التوبة


،ولكن عليك أن تترك القرية التي تقيم فيها لسوء أهلها


وتذهب إلى قرية أخرى أهلها صالحون؛


لكي تعبد الله معهم.


فخرج الرجل مهاجرًا من قريته إلى القرية الصالحة،


عسى الله أن يتقبل توبته،


لكنه مات في الطريق،


ولم يصل إلى القرية الصالحة.


فنزلت ملائكة الرحمة وملائكة العذاب،


واختلفوا فيما بينهم أيهم يأخذه،


فأوحى الله إليهم أن يقيسوا المسافة التي مات عندها الرجل،


فإن كان قريبًا إلى القرية الصالحة كتب في سجلات ملائكة الرحمة،

وإلا فهو من نصيب ملائكة العذاب.


ثم أوحى الله -سبحانه- إلى الأرض


التي بينه وبين القرية الصالحة أن تَقَارَبِي،


وإلى الأخرى أن تَبَاعَدِي،


فكان الرجل من نصيب ملائكة الرحمة،


وقبل الله توبته؛ لأنه هاجر راجيًا رحمته سبحانه،


وطامعًا في مغفرته ورحمته.


[القصة مأخوذة من حديث متفق عليه].




*ما هو الأمل؟




الأمل هو انشراح النفس في وقت الضيق والأزمات؛


بحيث ينتظر المرء الفرج واليسر لما أصابه،


والأمل يدفع الإنسان إلى إنجاز ما فشل فـيه من قبل،


ولا يمل حتى ينجح في تحقيقه.






الأمل عند الأنبياء:




الأمل والرجاء خلق من أخلاق الأنبياء،


وهو الذي جعلهم يواصلون دعوة أقوامهم إلى الله


دون يأس أو ضيق،


برغم ما كانوا يلاقونه من إعراض ونفور وأذي؛


أملا في هدايتهم في مقتبل الأيام.






الأمل عند الرسول صلى الله عليه وسلم






: كان النبي صلى الله عليه وسلم حريصًا على هداية قومه،


ولم ييأس يومًا من تحقيق ذلك


وكان دائمًا يدعو ربه أن يهديهم،


ويشرح صدورهم للإسلام.




وقد جاءه جبريل -عليه السلام- بعد رحلة الطائف الشاقة،


وقال له: لقد بعثني ربي إليك لتأمرني بأمرك،


إن شئتَ أطبقتُ عليهم الأخشبيْن (اسم جبلين)


، فقال صلى الله عليه وسلم:


(بل أرجو أن يُخْرِجَ الله من أصلابهم من يعبد الله


وحده لا يشرك به شيئًا)


[متفق عليه].




وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم واثقًا في نصر الله له،


وبدا ذلك واضحًا في رده على أبي بكر الصديق،


أثناء وجودهما في الغار ومطاردة المشركين لهما


، فقال له بكل ثقة وإيمان:


{لا تحزن إن الله معنا}


[التوبة: 40].




أمل نوح -عليه السلام-:






ظل نبي الله نوح -عليه السلام-


يدعو قومه إلى الإيمان بالله ألف سنة إلا خمسين عامًا،


دون أن يمل أو يضجر أو يسأم، بل كان يدعوهم بالليل والنهار.


. في السر والعلن..


فُرَادَى وجماعات..


لم يترك طريقًا من طرق الدعوة إلا سلكه معهم


أملا في إيمانهم بالله:


{قال رب إني دعوت قومي ليلاً ونهارًا . فلم يزدهم دعائي


إلا فرارًا . وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم


جعلوا أصابعهم في آذانهم


واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارًا .


ثم إني دعوتهم جهارًا .


ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسرارًا}


[نوح: 5-9].


فأوحى الله -تعالى- إليـه أنه لن يؤمن معه أحد إلا من اتبعه،


فصنع السفينة،


وأنجاه الله هو والمؤمنين.




أمل يعقوب -عليه السلام-:






ابتلى الله -سبحانه- نبيه يعقوب -عليه السلام-


بفقد ولديْه: يوسف وبنيامين،


فحزن عليهما حزنًا شديدًا حتى فقد بصره،


لكن يعقوب -عليه السلام- ظل صابرًا بقضاء الله،


ولم ييأس من رجوع ولديه، وازداد أمله


ورجاؤه في الله -سبحانه- أن يُعِيدَهما إليه،


وطلب يعقوب -عليه السلام-


من أبنائه الآخرين أن يبحثوا عنهما دون يأس أو قنوط،


لأن الأمل بيد الله،


فقال لهم:


{يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تيأسوا

من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون}


[يوسف: 87]،


وحقق الله أمل يعقوب ورجاءه،


وَرَدَّ عليه بصره وولديه.




أمل موسى -عليه السلام-:






ظهر الأمل والثقة في نصر الله


بصورة جليَّة في موقف نبي الله موسى -عليه السلام-


مع قومه، حين طاردهم فرعون وجنوده،


فظنوا أن فرعون سيدركهم،


وشعروا باليأس حينما وجدوا فرعون على مقربة منهم،


وليس أمامهم سوى البحر، فقالوا لموسى:


{إنا لمدركون}


[الشعراء: 61].


فقال لهم نبي الله موسى -عليه السلام- في ثقة ويقين:


{قال كلا إن معي ربي سيهدين}


[الشعراء: 62].


فأمره الله -سبحانه- أن يضرب بعصاه البحر،


فانشق نصفين، ومشى موسى وقومه،


وعبروا البحر في أمان،


ثم عاد البحر مرة أخرى كما كان،


فغرق فرعون وجنوده،


ونجا موسى ومن آمن معه.






أمل أيوب -عليه السلام-:






ابتلى الله -سبحانه-


نبيه أيوب -عليه السلام-


في نفسه وماله وولده إلا أنه لم يفقد أمله


في أن يرفع الله الضر عنه،


وكان دائم الدعاء لله؛


يقول تعالى:


{وأيوب إذ نادى ربه إني مسني الضر


وأنت أرحم الراحمين}


[الأنبياء: 83].


فلم يُخَيِّب الله أمله، فحقق رجاءه،


وشفاه الله وعافاه، وعوَّضه عما فقده.


الأمل والعمل:






الأمل في الله






ورجاء مغفرته يقترن دائمًا بالعمل لا بالكسل والتمني،


قال تعالى:


{فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحًا


ولا يشرك بعبادة ربه أحدًا}


[_الكهف: 110].


وقال عز وجل:


{إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا


في سبيل الله أولئك يرجون رحمت الله


والله غفور رحيم}


[البقرة: 218].




فلا يقول الإنسان: إن عندي أملا في الله،


وأُحسن الظن بالله،


ثم بعد ذلك نراه لا يؤدي ما عليه تجاه الله من فروض وأوامر،


ولا ينتهي عما نهى الله عنه،


والذي يفعل ذلك إنما هو مخادع يضحك على نفسه.


روي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال


: (حسن الظن من حسن العبادة)


[أبوداود وأحمد].




فضل الأمل:






الأمل يدفع الإنسان دائمًا إلى العمل،


ولولا الأمل لامتنع الإنسان عن مواصلة الحياة


ومجابهة مصائبها وشدائدها،


ولولاه لسيطر اليأس على قلبه،


وأصبح يحرص على الموت،


ولذلك قيل: اليأس سلم القبر، والأمل نور الحياة.


وقيل: لا يأس مع الحياة، ولا حياة مع اليأس.




وقال الشاعر:






لا خير في اليأس، كُلُّ الخير في الأمل




أَصْلُ الشجـاعـةِ والإقدام ِفي الرَّجُـلِ




والمسلم لا ييأس من رحمة الله؛


لأن الأمل في عفو الله هو الذي يدفع إلى التوبة


واتباع صراط الله المستقيم،


وقد حث الله -عز وجل- على ذلك،


ونهى عن اليأس والقنوط من رحمته ومغفرته،




فقال تعالى:


{قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم


لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب


جميعًا إنه هو الغفور الرحيم}


[الزمر: 53].




وإذا فعل المسلم ذنبًا فهو يسارع بالتوبة الصادقة إلى ربه،


وكله أمل في عفو الله عنه وقَبُول توبته.


والأمل طاقة يودعها الله في قلوب البشر؛


لتحثهم على تعمير الكون،


وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:


(إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة (نخلة صغيرة)


، فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسَها فليْغرسْها)


[أحمد].




وقال حكيم:


لولا الأمل ما بنى بانٍ بنيانًا،


ولا غرس غارس شجرًا.


ولولا الأمل لما تحققت كل الإنجازات التي وصلت إليها البشرية،


وذلك لأن المخترع لم يتمكن من تحقيق إنجازه


من أول مرة في أغلب الأحيان،


وإنما حاول تحقيقه مرة بعد مرة دون يأس أو ملل،


ولذلك قيل: الأمل يُنَمِّي الطموح والإرادة، واليأس يقتلهما.




فليحرص المسلم على الأمل في كل جوانب حياته،


ولْيتمسك به تمسكه بالحياة،


ولا يستسلم لليأس والقنوط أبدًا.






وقد قال الشاعر:




أُعَلِّلُ النَّفــْسَ بـالآمــال أَرْقُـبُــها


ما أَضْيَقَ الْعَيْـشَ لولا فُسْحَة الأمل




فالإنسان يصبر على ضيق العيش في الدنيا


على أمل أن يفرج الله همومه،


ويوسع عليه،


ولولا ذلك لضاق الإنسان بمعيشته،


يقول الله -سبحانه-:


{ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله


إلا القوم الكافرون}


[يوسف: 87].




رد مع اقتباس
قديم 05-13-2015, 07:09 PM   #4




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 1437
 التسِجيلٌ » Feb 2014
 أخر زيارة » 10-21-2017 (12:16 AM)
مشَارَڪاتْي » 1,234,712
 التقييم » 2109853
 مُڪإني » جنوبيه الهوى
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
القسم المفضل » الاسلامي
 الحاله الاجتماعيه » ....
 نُقآطِيْ » كبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 7,0 نوع الكاميرا: استخدم كاميرا الجوال

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   galaxy
¬» مشروبى » مشروبك   pepsi
¬» قــنـــاتى » قناتك mbc
¬» اشـــجــع »  اشجع naser
¬» جـوالى »  جوالى samsung
¬» سيارتى »  سيارتى GMC
¬»   »
مزاجي:
SMS ~
الأنثى كالزجاجة ♡

فإن الزجاجة لا تجرح ♥
إلا إذا كانت مكسورة

[ فلا تكسرها ] ♡
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
وسام فراشة المنتدى

التوصل

وسام المملكة

التعاون الاداري

لوني المفضل : Darkred

شكراً: 1,916
تم شكره 3,310 مرة في 2,601 مشاركة

كبرياء انثى متواجد حالياً

افتراضي رد: آخـــلاق المسلــم .. مــلـف متــكامـل





العفــــــــــــو

طلب أحد الصالحين من خادم له أن يحضر له الماء ليتوضأ،
فجاء الخادم بماء، وكان الماء ساخنًا جدًّا،
فوقع من يد الخادم على الرجل، فقال له الرجل وهو غاضب: أحرقْتَني،
وأراد أن يعاقبه،
فقال الخادم: يا مُعَلِّم الخير ومؤدب الناس،
ارجع إلى ما قال الله -تعالى-. قال الرجل الصالح:
وماذا قال تعالى؟!
قال الخادم:
لقد قال تعالى: {والكاظمين الغيظ}.
قال الرجل: كظمتُ غيظي.

قال الخادم: {والعافين عن الناس}.
قال الرجل: عفوتُ عنك.

قال الخادم: {والله يحب المحسنين}.
قال الرجل: أنت حُرٌّ لوجه الله.


حكى لنا القرآن الكريم
مثالا رائعًا في قصة نبي الله يوسف -عليه السلام-
مع إخوته، بعد أن حسدوه لمحبة أبيه له،
فألقوه في البئر ليتخلصوا منه،
وتمرُّ الأيام ويهب الله ليوسف -عليه السلام- الملك والحكم،
ويصبح له القوة والسلطان
بعد أن صار وزيرًا لملك مصر.
وجاء إليه أخوته ودخلوا عليه يطلبون منه الحبوب
والطعام لقومهم،
ولم يعرفوه في بداية الأمر،
ولكن يوسف عرفهم ولم يكشف لهم عن نفسه،
وترددوا عليه أكثر من مرة،
وفي النهاية عرَّفهم يوسف بنفسه،
فتذكروا ما كان منهم نحوه، فخافوا أن يبطش بهم،
وينتقم منهم؛ لما صنعوا به وهو صغير
، لكنه قابلهم بالعفو الحسن والصفح الجميل،

وقال لهم:
{لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين}.


كان النبي صلى الله عليه وسلم نائمًا في ظل شجرة،
فإذا برجل من الكفار يهجم عليه،
وهو ماسك بسيفه ويوقظه،
ويقول: يا محمد،
من يمنعك مني.
فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم بكل ثبات
وهدوء: (الله).
فاضطرب الرجل وارتجف،
وسقط السيف من يده،
فأمسك النبي صلى الله عليه وسلم السيف
، وقال للرجل: (ومن يمنعك مني؟).

فقال الرجل: كن خير آخذ.
فعفا النبي صلى الله عليه وسلم عنه.
[متفق عليه].


وضعت امرأة يهودية السم في شاة مشوية،
وجاءت بها إلى النبي صلى الله عليه وسلم
وقدمتها له هو وأصحابه على سبيل الهدية،
وكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يرد الهدية،
لكن الله -سبحانه- عصم نبيه وحماه،
فأخبره بالحقيقة.
فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بإحضار هذه اليهودية،
وسألها: (لم فعلتِ ذلك؟
فقالت: أردتُ قتلك
. فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم:
(ما كان الله ليسلطكِ علي).
وأراد الصحابة أن يقتلوها،
وقالوا: أفلا نقتلها؟
فقال صلى الله عليه وسلم: (لا)، وعفا عنها.
[متفق عليه].


*ذات يوم،
أراد مَعْنُ بن زائــدة أن يقتل مجموعة من الأسـرى
كانوا عنده؛ فقال له أحدهم: نحن أسراك
، وبنا جوع وعطش، فلا تجمع علينا الجوع والعطش والقتل.
فقال معن: أطعمـوهم واسقوهم.
فلما أكلوا وشربوا،
قـال أحدهم: لقد أكلنا وشربنا، فأصبحنا مثل ضيوفك،
فماذا تفعل بضيوفك؟!
فقـال لهم: قد عفوتُ عنكم.


ما هو العفو؟

العفو هو التجاوز عن الذنب والخطأ،
وترك العقاب عليه.
عفو الله -عز وجل-:
الله -سبحانه- يعفو عن ذنوب التائبين،
ويغفر لهم، وكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم:
(اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعفُ عني)
[الترمذي].


عفو الرسول صلى الله عليه وسلم

تحكي السيدة عائشة -رضي الله عنها-
عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فتقول: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم
شيئًا قط بيده ولا امرأة، ولا خادمًا، إلا أن يجاهد في سبيل الله. [مسلم].

وعن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-
قال: كأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
يحكي نبيًّا من الأنبياء -صلوات الله وتسليماته عليهم-
ضربه قومه، فأَدْمَوْه وهو يمسح الدم عن وجهه،
ويقول: (رب اغفر لقومي؛ فإنهم لا يعلمون)
[متفق عليه].
وقد قيل للنبي
: ( ادْعُ على المشركين
، فقال: (إني لم أُبْعَثْ لَعَّانًا، وإنما بعثتُ رحمة)
[مسلم].


ويتجلى عفو الرسول صلى الله عليه وسلم
حينما ذهب إلى الطائف ليدعو أهلها إلى الإسلام،
ولكن أهلها رفضوا دعوته،
وسلَّطوا عليه صبيانهم وعبيدهم وسفهاءهم
يؤذونه صلى الله عليه وسلم هو ورفيقه زيد بن حارثة،
ويقذفونهما بالحجارة
حتى سال الدم من قدم النبي صلى الله عليه وسلم.

فنزل جبريل -عليه السلام- ومعه ملك الجبال،
واستأذن النبي صلى الله عليه وسلم في هدم الجبال على هؤلاء المشركين،
لكن النبي صلى الله عليه وسلم عفا عنهم،
وقال لملك الجبال:
(لا بل أرجو أن يُخْرِجُ الله من أصلابهم
من يعبد الله وحده، ولا يشرك به شيئًا)
[متفق عليه].
وعندما دخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة منتصرًا،
جلس صلى الله عليه وسلم في المسجد،
والمشركون ينظرون إليه،
وقلوبهم مرتجفة خشية أن ينتقم منهم،
أو يأخذ بالثأر قصاصًا عما صنعوا به وبأصحابه.
فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم:
(يا معشر قريش، ما تظنون أني فاعل بكم؟).
قالوا: خيرًا، أخ كريم، وابن أخ كريم..
قال: (اذهبوا فأنتم الطلقاء)
[سيرة ابن هشام].


فضل العفو


قال تعالى:
{وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم}
[التغابن: 14].

وقال تعالى:
{وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون
أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم}
[النور: 22].

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم:
(من كظم غيظًا وهو قادر على أن يُنْفِذَهُ دعاه الله
-عز وجل- على رُءُوس الخلائق حتى يخيِّره الله
من الحور ما شاء).
[أبو داود والترمذي وابن ماجه].

وليعلم المسلم أنه بعفوه سوف يكتسب العزة من الله،
وسوف يحترمه الجميع،
ويعود إليه المسيء معتذرًا.

يقول تعالى:
{ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة
كأنه ولي حميم}
[فصلت: 34].

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم:
(ما نَقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبدًا بعفو إلا عزَّا،
وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله)
[مسلم].




رد مع اقتباس
قديم 05-13-2015, 07:21 PM   #5




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 1437
 التسِجيلٌ » Feb 2014
 أخر زيارة » 10-21-2017 (12:16 AM)
مشَارَڪاتْي » 1,234,712
 التقييم » 2109853
 مُڪإني » جنوبيه الهوى
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
القسم المفضل » الاسلامي
 الحاله الاجتماعيه » ....
 نُقآطِيْ » كبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 7,0 نوع الكاميرا: استخدم كاميرا الجوال

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   galaxy
¬» مشروبى » مشروبك   pepsi
¬» قــنـــاتى » قناتك mbc
¬» اشـــجــع »  اشجع naser
¬» جـوالى »  جوالى samsung
¬» سيارتى »  سيارتى GMC
¬»   »
مزاجي:
SMS ~
الأنثى كالزجاجة ♡

فإن الزجاجة لا تجرح ♥
إلا إذا كانت مكسورة

[ فلا تكسرها ] ♡
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
وسام فراشة المنتدى

التوصل

وسام المملكة

التعاون الاداري

لوني المفضل : Darkred

شكراً: 1,916
تم شكره 3,310 مرة في 2,601 مشاركة

كبرياء انثى متواجد حالياً

افتراضي رد: آخـــلاق المسلــم .. مــلـف متــكامـل




الحـلــــــــــــــــــــم




أسلم الطفيل بن عمرو الدوسي،


واستأذن الرسول صلى الله عليه وسلم


في أن يذهب ليدعو قبيلته (دوْسًا) إلى الإسلام


، فأذن له الرسول صلى الله عليه وسلم،


لكنهم لم يستجيبوا للطفيل؛


فرجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال:


إن دوسًا قد عصت وأبت؛


فادع الله عليهم،


فاستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم القبلة،


ورفع يديه، فقال الناس: هلكوا؛


لأن النبي صلى الله عليه وسلم سيدعو عليهم،


ودعاؤه مستجاب.


فدعا النبي صلى الله عليه وسلم


وقال: (اللهم اهدِ دوسًا وائتِ بهم)


[متفق عليه].


ثم رجع الطفيل إلى قبيلته فدعاهم مرة ثانية إلى الإسلام،


فأسلموا جميعًا.


وهكذا كان النبي صلى الله عليه وسلم


حليمًا يدعو للناس


ولا يدعو عليهم.






ذات ليلة،


خرج الخليفة عمر بن عبد العزيز ليتفقد أحوال رعيته،


وكان في صحبته شرطي،


فدخلا مسجدًا، وكان المسجد مظلمًا،


فتعثر عمر برَجُلٍ نائم، فرفع الرجل رأسه


وقال له: أمجنون أنت؟


فقال عمر: لا. وأراد الشرطي أن يضرب الرجل،


فقال له عمر: لا تفعل،


إنما سألني: أمجنون أنت؟ فقلت له: لا.


فقد سبق حلم الخليفة غضبه،


فتقبل ببساطة أن يصفه رجل من عامة الناس بالجنون،


ولم يدفعه سلطانه وقوته إلى البطش به.






كان الصحابي الجليل الأحنف بن قيس، شديد الحلم


حتى صار يضرب به المثل في ذلك الخلق،


فيقال: أحلم من الأحنف.


ويحكى أن رجلا شتمه،


فلم يردَّ عليه ومشى في طريقه، ومشى الرجل وراءه،


وهو يزيد في شتمه،


فلما اقترب الأحنف من الحي الذي يعيش فيه،


وقف وقال للرجل:


إن كان قد بقي في نفسك شيء فقله


قبل أن يسمعك أحد من الحي فيؤذيك.






ويحكى أن قومًا بعثوا إليه رجلا ليشتمه،


فصمت الأحنف ولم يتكلم،


واستمر الرجل في شتمه حتى جاء موعد الغداء،


فقال له الأحنف: يا هذا إن غداءنا قد حضر


، فقم معي إن شئتَ.


فاستحيا الرجل ومشى.






ما هو الحلم؟




الحلم هو ضبط النفس،


وكظم الغيظ، والبعد عن الغضب،


ومقابلة السيئة بالحسنة.


وهو لا يعني أن يرضي الإنسان بالذل أو يقبل الهوان،


وإنما هو الترفع عن شتم الناس،


وتنزيه النفس عن سبهم وعيبهم.






حـلــــم الله:




الحلم صفة من صفات الله -تعالى- فالله -سبحانه- هو الحليم،


يرى معصية العاصين ومخالفتهم لأوامره فيمهلهم،


ولا يسارع بالانتقام منهم.


قال تعالى:


{واعلموا أن الله غفور حليم}


[البقرة: 235].






حلــــم الأنبياء:




الحلم خلق من أخلاق الأنبياء،


قال تعالى عن إبراهيم:


{إن إبراهيم لأواه حليم}


[التوبة: 114]




، وقال عن إسماعيل:


{فبشرناه بغلام حليم}


[الصافات: 101].




وكان الرسول صلى الله عليه وسلم أحلم الناس،


فلا يضيق صدره بما يصدر عن بعض المسلمين من أخطاء،


وكان يعلم أصحابه ضبط النفس وكظم الغيظ.




فضائل الحلـــــم:




* الحلم صفة يحبها الله -عز وجل-،


قال صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة:


(إن فيك خصلتين يحبهما الله: الحلم والأناة)


[مسلم].




* الحلم وسيلة للفوز برضا الله وجنته


، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:


(من كظم غيظًا وهو قادر على أن يُنْفِذَهْ


دعاه الله -عز وجل- على رءوس الخلائق يوم القيامة،


يخيره من الحور العين ما شاء)


[أبو داود والترمذي].




* الحلم دليل على قوة إرادة صاحبه،


وتحكمه في انفعالاته،


فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:


(ليس الشديد بالصُّرْعَة


(مغالبة الناس وضربهم)،


إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب)


[مسلم].




* الحلم وسيلة لكسب الخصوم والتغلب على شياطينهم


وتحويلهم إلى أصدقاء،


قال تعالى:


{ادفع بالتي هي أحسن


فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم}


[فصلت: 34].




وقد قيل: إذا سكتَّ عن الجاهل فقد أوسعتَه جوابًا،


وأوجعتَه عقابًا.


* الحلم وسيلة لنيل محبة الناس واحترامهم،


فقد قيل: أول ما يُعوَّض الحليم عن حلمه أن الناس أنصاره.


* الحلم يُجنِّب صاحبه الوقوع في الأخطاء،


ولا يعطي الفرصة للشيطان لكي يسيطر عليه.




الغضــــب:




الغضب هو إنفاذ الغيظ وعدم السيطرة على النفس،


وهو خلق ذميم،


فقد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: أوصني.


فقال الله صلى الله عليه وسلم: (لا تغضب).


فأعاد الرجل السؤال وردده مرارًا،


فقال النبي صلى الله عليه وسلم:


(لا تغضب)


[البخاري].




والغضب نوعان:


غضب محمود، وغضب مذموم.




الغضب المحمود:


هو الذي يحدث بسبب انتهاك حرمة من حرمات الله،


ويكون هدفه الدفاع عن العرض أو النفس أو المال أو لرد حق اغتصبه ظالم،


وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم


-وهو القدوة والأسوة الحسنة-


لا يغضب أبدًا إلا أن يُنْتَهك من حرمات الله شيء.






الغضب المذموم:


وهو الذي يكون لغير الله،


أو يكون سببه شيئًا هينًا،


فلا يستطيع الإنسان أن يسيطر على نفسه،


وقد ينتهي أمره إلى ما لا يحمد عقباه،


ومن الغضب المذموم أن يغضب المرء في موقف


كان يستطيع أن يقابل الإساءة بالحلم


وضبط النفس.




ومن مواقف الغضب التي كان يمكن أن تقابل بالحلم


وضبط النفس ما يُحْكَى أن رجلا آذى أبا بكر الصديق


بكلام في أثناء جلوسه مع النبي صلى الله عليه وسلم،


فصمت أبو بكر،


ثم شتمه الرجل مرة ثانية فسكت أبو بكر،


ولما شتمه -للمرة الثالثة-


رد عليه أبو بكر. فقام النبي صلى الله عليه وسلم من


المجلس، فأدركه


أبو بكر وقال له: أغضبتَ على يا رسول الله؟


فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم أن ملكًا من السماء


نزل يرد عنه، ويدافع عنه،


فلما رد هو انصرف الملك وقعد الشيطان.


ولم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم


ليجلس في مجلس فيه الشيطان.






علاج الغضب




بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم


عدة وسائل


لعلاج الغضب، منها:


* السكوت


: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


(إذا غضب أحدكم فليسكت)


[أحمد].


وقال الشاعر:


إذا نطـق السفيـه فـلا تُجِبْـــه


فخيــر مـن إجـابـتـه السـكـوتُ


فـإن جاوبتــَه سَرَّيـتَ عـنـه


وإن خلَّـيْـتَـهُ كَـــمَـــدًا يمـوتُ




* الجلوس على الأرض:


قال الرسول صلى الله عليه وسلم:


(ألا وإن الغضب جمرة (أي: مثل النار الملتهبة)


في قلب ابن آدم.


أما رأيتم إلى حُمْرَة عينيه وانتفاخ أوداجه


(ما أحاط بالحلق من العروق)؟!


فمن أحس بشيء من ذلك فليلصق بالأرض)


[الترمذي وأحمد].




* تغيير الوضع الذي عليه:


قال الله صلى الله عليه وسلم


: (إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس،


فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع


(ينام على جنبه أو يتكئ))


[أبوداود وأحمد].




* الوضوء بالماء أو الاغتسال:


قال الله صلى الله عليه وسلم:


(إن الغضب من الشيطان، وإن الشيطان خلق من النار،


وإنما تُطْفَأ النار بالماء، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ)


[أبو داود].




* تدريب النفس على الحلم:


وهو أهم وسائل العلاج، وقد أمر الله به، فقال سبحانه:


{خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين}


[الأعراف: 199]،


ووصف به عباده


فقال: {وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلامًا}


[الفرقان: 63]،


وقال: {وإذا ما غضبوا هم يغفرون}


[الشوري: 37]،




وقال الرسول صلى الله عليه وسلم:


(لا تغضب)


[البخاري والترمذي]




. فليجعل المسلم الحلم خلقًا لازمًا


له على الدوام.








رد مع اقتباس
قديم 05-13-2015, 07:39 PM   #6




مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 1437
 التسِجيلٌ » Feb 2014
 أخر زيارة » 10-21-2017 (12:16 AM)
مشَارَڪاتْي » 1,234,712
 التقييم » 2109853
 مُڪإني » جنوبيه الهوى
دولتي » دولتي Saudi Arabia
الجنس ~ »
Female
القسم المفضل » الاسلامي
 الحاله الاجتماعيه » ....
 نُقآطِيْ » كبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond reputeكبرياء انثى has a reputation beyond repute

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 7,0 نوع الكاميرا: استخدم كاميرا الجوال

¬» شكلاتي » شـكلاتـي   galaxy
¬» مشروبى » مشروبك   pepsi
¬» قــنـــاتى » قناتك mbc
¬» اشـــجــع »  اشجع naser
¬» جـوالى »  جوالى samsung
¬» سيارتى »  سيارتى GMC
¬»   »
مزاجي:
SMS ~
الأنثى كالزجاجة ♡

فإن الزجاجة لا تجرح ♥
إلا إذا كانت مكسورة

[ فلا تكسرها ] ♡
MMS ~
MMS ~
¬»  قـائـمـة الأوسـمـة »
وسام فراشة المنتدى

التوصل

وسام المملكة

التعاون الاداري

لوني المفضل : Darkred

شكراً: 1,916
تم شكره 3,310 مرة في 2,601 مشاركة

كبرياء انثى متواجد حالياً

افتراضي رد: آخـــلاق المسلــم .. مــلـف متــكامـل





الســـــــتر


يُحكى أن عقبة بن عامر -رضي الله عنه-

كان له كاتب، وكان جيران هذا الكاتب يشربون الخمر؛

فقال يومًا لعقبة: إنَّ لنا جيرانًا يشربون الخمر،

وسأبلغ الشرطة ليأخذوهم،

فقال له عقبة: لا تفعل وعِظْهُمْ.

فقال الكاتب: إني نهيتهم فلم ينتهوا،

وأنا داعٍ لهم الشرطة ليأخذوهم،

فهذا أفضل عقاب لهم.

فقال له عقبة: ويحك. لا تفعل؛ فإني سمعتُ

رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

(من رأى عورة فسترها كان كمن أحيا موءودة)

[أبو داود].



*يحكى أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-

جلس بين مجموعة من أصحابه،

وفيهم جرير بن عبد الله -رضي الله عنه-

وبينما هم جالسون أخرج أحد الحاضرين ريحًا،

وأراد عمر أن يأمر صاحب ذلك الريح أن يقوم فيتوضأ،

فقال جرير لعمر: يا أمير المؤمنين،

أو يتوضأ القوم جميعًا.

فسُرَّ عمر بن الخطاب من رأيه

وقال له: رحمك الله. نِعْمَ السيد كنت في الجاهلية،

ونعم السيد أنت في الإسلام.


ما هو الســتر؟



الستر هو إخفاء ما يظهر من زلات الناس

وعيوبهم.


ستر الله لعبـــاده:


الله -سبحانه- سِتِّير يحب الستر،

ويستر عباده في الدنيا والآخرة.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

يدنو أحدكم من ربه،

فيقول: أعملتَ كذا وكذا؟

فيقول: نعم.

ويقول: عملت كذا وكذا؟

فيقول: نعم.

فيقرره،

ثم يقول: إني سترتُ عليك في الدنيا،

وأنا أغفرها لك اليوم

[البخاري].


وقال صلى الله عليه وسلم:

(إنَّ الله -عز وجل- حَيِي ستِّير، يحب الحياء والستر)

[أبوداود والنسائي وأحمد].



أنواع الستر:

الستر له أنواع كثيرة، منها:



ستر العورات

: المسلم يستر عورته،

ولا يكشفها لأحد لا يحل له أن يراها.

قال الله -تعالى:

{والذين هم لفروجهم حافظون .

إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين}

[المؤمنون: 5-6].



وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم:

يا رسول الله، عوراتنا ما نأتي وما نذر؟

فقال صلى الله عليه وسلم:

(احفظ عورتك إلا من زوجك أو ما ملكت يمينك).


فقال السائل: يا نبي الله،

إذا كان القوم بعضهم في بعض؟

فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

(إن استطعتَ أن لا يراها أحد، فلا يرينَّها).


قال السائل: إذا كان أحدنا خاليًا؟

فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

(فالله أحق أن يستحيا منه من الناس)

[أبوداود والترمذي وابن ماجه].



وقال النبي صلى الله عليه وسلم:

(لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل، ولا المرأة إلى عورة المرأة) [مسلم].

أما ما تفعله كثير من النساء اليوم

من كشفٍ لعوراتهن،

وعدم إخفاء زينتهن،

وخروج بلا أدب ولا حشمة،

بكل سفور وتبرج، فإنما ذلك إثم كبير

، وذنب عظيم،

والمسلمة الملتزمة أبعد ما تكون عن ذلك؛

لأنها تصون جسدها وتلتزم بحجابها.


الستر عند الاغتسال:

يجب على المسلم إذا أراد أن يغتسل أو يستحم أن يستتر؛

حتى لا يطَّلع على عورته أحد لا يحق له الاطلاع عليها

، ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم

إذا أراد أن يغتسل استتر عن الناس،

ثم اغتسل.


وقد قال صلى الله عليه وسلم:

(إن الله -عز وجل- حيي ستير يحب الحياء والستر،

فإذا اغتسل أحدكم فليستتر)

[أبوداود والنسائي وأحمد].



الستر عند قضاء الحاجة

إذا أراد المسلم أن يقضي حاجته من بول أو غائط

(براز)، فعليه أن يقضيها في مكان لا يراه فيه أحد من البشر؛

حتى لا يكون عرضة لأنظار الناس.


وليس من الأدب ما يفعله بعض الصبية من التبول في الطريق،

فقد مر النبي صلى الله عليه وسلم بالقبور

فسمع صوت اثنين يعذبان في قبريهما،

فقال صلى الله عليه وسلم:

(إنهما ليعذبان، وما يعذبان في كبير؛

أما أحدهما فكان لا يستتر من البول،

وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة)

[متفق عليه].